أرى سلمى بلا ذنبٍ جفتني
وكانت أمسِ من بعضي ومني

كأني ما لثمتُ لها شِفاهاً
كأني ما وصلتُ ولم تصلني

كأني لم أداعبها لعوباً
ولم تهفُ إليّ وتستزدني !!!

كأنّ الليلَ لم يرضَ ويروِ
أحاديث الهوى عنها وعني

سُليمى، من عبدتُكِ بعد ربّي
سواءٌ في القُنوتِ وفي التّمنّي

غدّاً لمّا أموتُ وأنتِ بعدي
تطوفين القُبور على تأنّي

قفي جوارِ قبري ثمّ قولي
أيا من كنتُ منكَ وكنتَ منّي

خدعتُكَ في الحياةِ ولم أُبالي
وخُنتُكَ في الغرام ولم تخنّي

كذا طبعُ الملاحِ فلا ذمامٌ
فُطرنَ على الخداعِ فلا تلمني

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s